نداء الملائكة
نداء الملائكة
منتدى صحى لطلاب كلية التمريض جامعة حلوان
للخدمات الصحية


منتدى صحى لتكون صحى يهدف الى التوعية الصحية للحد من انتشار الامراض الوبائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنواع الشخصيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبد العزيز حنفي



عدد المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 21/03/2012
العمر : 25
الموقع : الجيزة

مُساهمةموضوع: أنواع الشخصيات   الخميس مايو 10, 2012 2:58 pm

"الشخصيـــــــــــــــــــــــــة"
هي مجموعة شاملة من السمات الإنفعالية والسلوكية والتي يوصف بها الفرد ويتميز بها عن غيره
وتظهر من خلال مواقف الحياة المختلفة التي يمر بها وهي ثابتة نسبياً وقابلة للتنبؤ كما أن الشخصية
تعد حصيلة تفاعل تلك السمات مع بعضها بعضاً والعوامل التي تساعد على تشكيل الشخصية

كما أن هناك تعريفا آخر للشخصية و هو :
هي سلوك متأصل في نفس الفرد مستمد من موروثه الجيني والتربوي يتميز به كل فرد عن من سواه

بمعنى أن هناك استعداد جيني لدى الفرد لإنتهاج سلوك معين في الحياة يتزاوج مع أسلوب التربية في فترة الطفولة والمراهقة فينتج الفرد بسماته المختلفة (مثلاً حساس، شكاك، عنيف، نرجسي، متردد) 0

ولا يقتصر التأثير غير الجيني على أسلوب تربية الوالدين وإنما تتأثر شخصية الفرد بأفكار المجتمع المحيط به



أنواع الشخصيات :

1 – النرجسية

نقص المشاركة الوجدانية و الإبتعاد بالعواطف عن مشاركة الآخرين مايعنون منه وعدم القدرة على معرفة ما يشعر به الآخرون ولا يملك الشخص من إستنتاج طبيعة أحاسيس من حوله أو مشاركتهم مشاعرهم كما يتصف بحساسية مفرطة إزاء مايطلقه الآخرون من أحكام ونجده عند النساء أكثر من الرجال كما يسعي الفرد النرجسي إلي الطموح إلى السلطة والنزوع إليها ويتوق إلى الجمال ويشغف به ، الحب المثالي البعيد عن الواقع في أتون الشهوات والبحث عن المهارة والتميز الدراسي أو الرياضي أو المهني وقوة التحفيز والحاجة إلى النجاح كما يكون أيضا لديه القدرة على توكيد الذات وإمتلاك الإمكانية لإثبات الوجود ورغبة في تحقيق النجاح في شؤون الحب والعاطفة عموما والحياة العملية والشؤون المهنية
السليبيات :
كثرة الإعتداد بالقدرات كالإحساس بالصواب في كل شي والغيرة والحسد إزاء من يحققون نجاحات أفضل والإنجاز لإثارة الإنتباه والإعجاب بشكل دائم والميل إلى استغلال الآخرين و إلي بهدف توكيد قيمته وتحقيق أغراضه وإلى إبراز نفسه عبر السعي إلى تحقيق أهداف غير واقعية
وإلى الاستمرار في الجدل في المواقف الصعبة (ردود فعل حانقة) ونقص القدرة على تحمل الفشل

2 – السادية :

نموذج عدواني بالعموم تغلب عليه صفات من يشعر بالفوقية والإحساس بالعداء تجاه الآخرين يحط من قيمة الآخرين مايجعله يميل إلى العنجهية والتكبر ونجده عند الرجال أكثر من النساء و القدرة على توكيد الذات على المستوئ الفردي والإجتماعي والثقة والإعتداد بالنفس وعلى القيادة وتوجيه الأوامر وتنسيق نشاطات الآخرين وتنظيمها واتخاذ القرارات بروح قيادية
وإقدام ومواجهة الصراعات بثبات وصلابة و القدرة العالية على العمل فتجده يعمل باذلاً جل جهده وإهتمامه فيما يعمل وحس عالٍ بالعلاقات و الثقة بالذات وطموح حب المخاطرة
السلبيات :
الإفنقار إلى المشاركة الوجدانية فتجده بعيداً عاطفياً عمن حوله إضافة لافتقاره إلى حسُن المعاشرة حتى مع الناس القريبين منه ويميل إلى التسلط وهناك صعوبة في تقديم المساعدة إلى الآخرين في الحياة الخاصة والإجتماعية وفي إجراء المفاوضات في الحياة المهنية فهو صعب التفاهم والتقبل لآراء الآخرين

3 – الفصامية

نقص القدرة على التكيف في العلاقات مع الآخرين فيبدو مضطرباً لا يلبث على حال نتيجة إحساسه بالغربة عمن حوله فلا يستطيع أن يكون علاقة وطيدة مع أي كان لصعوبة تأقلمه مع أي أحد لديه ميول إكتئابية فلا تكاد تراه إلا مقطباً حزيناً تسيطر عليه السوداوية ومشاعر مختلطة من الحزن والخوف والقلق والإحساس بالإضطهاد ولديه إستعداد للإنهيار العصبي نتيجة
لأي صدمة عصبية ونفسية قد يمر بها
السلبيات :
إضطراب ذهني كالتفكير بأنه مضطهد تشويش في الأفكار معتقدات غريبة الإيمان بالتنجيم والتبصير وتخاطر حاسة سادسة عدم الأهتمام برأي الآخرين فيما يتعلق بمظهره الخارجي وانفراده باستخدام اللغة بالطريقة التي يريد كاستخدامات غير عادية للكلمات إضافة إلى عجزه عن الإندماج الاجتماعي والمهني

4 – ذات الإستعداد للفصامية :

لامبالاة بالعلاقات الإجتماعية بين الفرد وبين أفراد الأسرة فلا يهتم لتقوية أواصر العلاقة التي تجمعه بأفراد أسرته أو أي من أقاربه ومحيطه الإجتماعي إلى جانب حبه للعزلة والانطوائية و ضمور السجل العاطفي لديه و التكتم و التحفظ و الثبات العاطفي و اللا مبالاة إزاء النقد أو حتى المدح فهما على حد سواء لديه حب التهرب من الأحداث والمواقف أداءه جيد في جميع المواقف التي تتطلب العزلة والعمل الانفرادي
السلبيات :
محدودية العلاقات مع الآخرين على الصعيدين الخاص والإجتماعي نقص اللباقة وضعف الرغبة الجنسية
(لا مبالاة عند الرجال وفتور وسلبية عند النساء)
التردد في العمل وفي الموقف الطارئة

5 – الهيستيرية :

إستجابة إنفعالية مفرطة وسعي دائم إلى الإستئثار بالإنتباه والإستحواذ على المديح وهي عند النساء أكثر شيوعاً بكثير مما هي عند الرجال والحيوية والقدرة الإستعراضية والإستعداد للعب دور الضحية وقوة الحدس والخيال و البحث عن التجديد قوة الإقناع وحب الإتصال بالآخرين وسهولة الإندماج معهم المقدرة الإبداعية و الجاذبية والإغراء والحماس والتذوق الجمالي والمواهب الفنية والقدرة على التحليق في الخيال
السلبيات :
نقص أو غياب القدرة على تحمل الحرمان (البحث عن الاكتفاء وعن النتائج المباشرة)
أو على تحمل الرتابة فهو بحاجة إلى الإثارة وإلى الأحاسيس القوية غياب القدرة على مقاومة الإرهاق ومعايشة المشكلات على أنها مآسٍ حقيقية على المستويات الشخصية والغرامية والمهنية والحاجة الدائمة إلى أن يعطيه الآخرون إحساساً بالثقة الذهنية والفكرية الافتقار إلى الدقة والصرامة والمثابرة وكذلك عدم إطلاق الأحكام الصحيحة بسبب التأثر بالآخرين وبما هو سائد

6 – التبعية :

سلوك تبعي واضح فيسهل انقياده والإتباع للآخرين ما يعني افتقاره لمؤهلات القيادة بل فقد أنه للإستقلالية وهذا الأمر يزيد بشكل ملحوظ عند النساء عما نجده عند الرجال و القدرة على تقبل النصائح والتوجيهات وإتباع التعليمات وتنفيذ الأوامر وتقديم
الحسابات وتفويض المسؤوليات ومساعدة الآخرين وإقامة الإتصالات والإنخراط في العلاقات وقوة الحوافز والقدرة على الانخراط في علاقة عاطفية أو غرامية أو في جماعة عائلية أو إجتماعية أو مهنية
السلبيات :
نقص في الاستقلالية
(عدم القدرة على العيش والعمل بمفرده)
والإفتقار إلى الثقة بالذات الحاجة الدائمة إلى أن يعطيه الآخرون إحساساً بالثقة وإلى اتخاذ القرارت حيث يدع الآخرين
يسيطرون عليه وعدم تقدير القدرات والميزات الشخصية الخوف من التعرض للرفض والهجر

7 – الحدية :

عدم استقرار صورة الذات فلا تكاد تعرف حدوداً لشخصيته وكذلك هو لايكاد يحيط بمعالم شخصيته وهو متقلب المزاج وهذا النموذج نجده عند النساء أكثر من الرجال تردد في تحديد ميوله الجنسية وفي خياراته الشخصية
( نظام القيم والصدقات والشركاء)
السلبيات :
تردد وحيرة فيما يتعلق بالمستقبل كالمشاريع على المدى البعيد أو المهنة عدم استقرار عاطفي تغيرات سريعة في المزاج أو فورات غضب وإنهيار عصبي وإكتئاب وإحساس مزمن بالفراغ والسأم أو التسيب و مسلكيات نزوية خطرة كالإفراط في الإنفاق وفي تعاطي المهدئات وإقبال مرضي على الطعام وترفع في العلاقات مع الآخرين قصور في ضبط الانفعالات
وخصوصاً في ضبط العدوانية

الذهانيــــــــــة الهذيانيـــــــــة 8 -

ميل لتفسير سلوك الآخرين بأنه مهين كأن يفسر نظرة أو كلمة عابرة أو مقصودة على أنها محاولة للنيل منه أو بقصد احتقاره أو تفسير مخالفة الرأي على هذا المقصد أيضاً أو أنه تهديد بشكل متعمد ودون سبب وجيه وهذه الشخصية أكثر تواجد عند الرجال من النساء و الجدية و الكفاءة والطموح والحيوية واليقظة الشديدة و لتعامل بدم بارد الاستقلالية حس الملاحظة المرهف حب التكتم احترام الإجراءات الروتينية والتراتيبية الإهتمام بالالآت الميكانيكية والإلكترونية مع إنعدام في الميول الفنية
السلبيات :
صعوبة الإندماج في جماعة إلا إذا كان الشخص المعني في موقع مهيمن برود وافتقار إلى حس الدعابة والحنان ورقة المشاعر إرتياب بالعلاقات بين الأفراد الشك بإخلاص أو بأمانة أو باستقامة الأشخاص الذين يتعاملون معهم و رفض الإنتقاد - المساومة العناد

9 - الإجتنابية :

يميل الشخص بشكل عام إلى الإحساس بالخجل فلا يشعر بالقدرة على الاشتراك في نقاش أو المشاركة في جلسة فيها أشخاص جدد يشعر بالضيق في العلاقات الاجتماعية والتواصل مع الآخرين و التكتم مع تحفظ ثابت في المجالات العاطفية والمهنية قدرة على العيش والعمل بطريقة منهجية وقدرة على تقبل التوجيهات وإتباع التعليمات وتلقي الأوامر
من صفات هذه الشخصية أيضا :
الإستقلالية وقدرة على العيش والعمل بمفرده مع مقدرة عالية على التكيف في الأجواء الرتيبة والتي تسير وفق رتم معتاد وروتيني
السلبيات :
لايجد سهولة في الإتصال بالآخرين يخاف من الخجل أو من أن تظهر عليه أمارات القلق أو أن تبدر عنه كلمات حمقاء ونقص في القدرة على إثبات الذات داخل الجماعة بسبب الخوف والتعرض للإستنكار أو داخل المهنة بسبب الخوف من النقد و التردد في إقامة العلاقات إلا في حالة التأكد من أنه سيكون محبوباً - عدم القدرة على التكيف مع التغيرات والمبالغة في تقدير
المخاطر والصعوبات الممكنة

10 - السلبية و العدوانية :

يواجه المواقف بسلبية كلما طلب منه تحسين أدائه في مجالات حياته عموماً كالمدرسة أو العمل أو الحياة الخاصة أو الأسرة فيشعر و كأن ما يطلب منه في هذا الخصوص إنتقاص من شأنه ومحاولة للنيل من شخصه و التكتم - المثابرة - غياب العدوانية الظاهرة - تجنب الصرعات في الحياة الخاصة والاجتماعية إزاء الفشل والإرهاق فلا تظهر عليه أو يحاول ألا يظهر فشله
وإرهاقه وتعبه
السلبيات :
قلة الفعالية والميل إلى تأجيل كل شيء إلى الغد وإلى مضايقة الآخرين في عملهم وإلى تضييع الوقت وتناسي الواجبات والافتقار إلى حسن النية يحزن ويمُاحِك ويغضب عندما يطلب إليه القيام بعمل لايرغب القيام به - الافتقار إلى الحوافز
التشاؤم - عدم تقبل الاقتراحات

11 – الهوسية :

يميل هذا الشخص بشكل عام إلى الإتقان والصرامة لخوفه من الوقوع بالخطأ وإمعاناً في الإخلاص بالعمل و الصرامة لإعتقاده أن الصرامة تساعده في ضبط الأمور وهذا الأمر يزيد بشكل ملحوظ عند الرجال عما نجده عند النساء وصاحب ضمير وأخلاق لديه شعور عالٍ بالمسؤولية ويحترم القانون والقواعد والعمليات الإجرائية وله القدرة على تحليل الأفكار والمواقف وعلى تنسيق أعمال الآخرين ونشاطاتهم وعلى القيادة وتوجيه الأوامر والسعي إلى تحقيق القدرة على الأداء في التنظيم والنشاط الخاص والإجتماعي والقدرة على مزاولة العمل بجدية وضمير مهني والثبات في المشاريع البعيدة المدى ولديه روح
المنافسة
السلبيات :
صعوبة في إتخاذ القرار لخوف من إرتكاب الأخطاء والإخلاص المفرط في العمل وصعوبة إرضاء الآخرين للنقص في العطاء ولعدم المقدرة على إبداء مظاهر الحنان وعدم المقدرة على تفويض المسؤوليات للآخرين لاعتقاده بأن الآخرين لاينجزون الأعمال بالشكل الكافي وفي إعادة النظر بالذات بسبب مسلماته وعناده وصعوبة في تقديم التنازلات والعجز عن التخلي أو التراجع وصعوبة في التكيف مع التغيرات وكل ذلك بسبب الخوف من العجز عن ضبط الأمور

12 – الإنسحاقية :

جملة تصرفات هذه الشخصية يسودها الفشل إذا كلما أقدم على عمل تكون نتيجته الفشل وذلك بسبب تصرفاته أثناء إنجاز عمله هذا وتظهر هذه التصرفات جلياً في الحياة الخاصة والإجتماعية و المهنية و لدي صاحب هذه الشخصية ضمير مهني قدرة على تحمل أعباء العمل سهولة في تقبل الأوامر وتنفيذها وسهولة في العمل ضمن فريق مساعدة الآخرين - مقاومة الإرهاق
السلبيات :
صعوبة في تقبل النصائح وضعف في الطموح والشخصية

13 - الغير إجتماعية :

سلوك لامسؤول ولا إجتماعي بصفه عامه يظهر خلال عجزه عن أداء واجباته وأداء متطلبات التواصل الإجتماعي على صعيد الأسرة والمحيط الإجتماعي إضافة للتهور الذي يطغى أسلوب حياته بالعموم
السلبيات :
عجز عن القيام بالمسؤوليات الأسرية والمالية وعن المحافظة على النشاط المهني المنتظم وعدم إحترام القواعد الإجتماعية يتمثل بجنوح غير مشروع تصرفات عدوانية كضرب شريك الحياة والأولاد وجرحهم أحياناً - مشاجرات و تصرفات متهورة حياة جنسية خطرة السرعة أثناء قيادة المركبة - استهلاك مفرط للمهدئات

14 - الشخصية الوسواسية
تتصف هذه الشخصية بالانشغال المفرط بدقائق الأمور، وعدم القدرة على التعامل مع روح النظام، وإنما التصلب في التعامل تقيدًا بحرفية الأنظمة لا معانيها و هذه الشخصية تُبالغ في المثالية، والإسراف في العمل بلا استرخاء، وعدم القدرة على الإعتماد على الآخرين في إنجاز الأعمال، وانعدام المرونة والعناد في ذاته، كما تتسم عادةً بالبخل والضمير الحي جدًا لدرجة المرض والمبالغة في حفظ الأشياء غير المهمة

15 - الشخصية الاكتئابية
ترفض أي عمل أو نشاط بسبب كآبتها. تنظر بسوداوية إلى مختلف جوانب الحياة. إنها أعراض الاكتئاب حينما تتمثل في شخصية فرد طول حياته


16 - الشخصية القهرية

هذا الشخص غير قادر على نقل مشاعره و أحاسيسه للأخرين أو التعبير عنه و يبدو جامدا و قويا و متحفظا و هذا لا يعنى أنه شخص بلا مشاعر و لكنه فقط يعجز عن التعبير عن مشاعره و إذا عبر هذا الشخص عن مشاعره فإن ذلك يكون بشكل محدود و متحفظ جدا و لهذا يفهم الأخرون الأمر على أنه تكبر و غرور و هذا غير صحيح بالطبع و لذلك هو شخص قليل الأصدقاء و هو أيضا شخص دقيق لا يحب الفوضى و يحب الإلتزام الصارم بالقوانين و الأنظمة و لذلك هو عادة شخص متدين لأن الدين يحتوى على أنظمة ثابتة راسخة و هذا يوافق مزاجه تماما و هو شخص يقدس العمل و يتفانى فيه و هو لا يجامل أحد فى الحق لكن المشكلة أنه يعجز أحيانا عن إتخاذ القرارات و هو شخص لا يثق فى أحد بسهولة و أيضا لا يسحب ثقته من أحد بسهولة و هو شخص صريح جدا و صراحته هذه تسبب له الكثير من المشاكل لأنه لا يُجيد تنميق العبارات و لذلك صراحته تكون جارحة أحيانا و يقول علماء النفس أن أصحاب هذا النوع من الشخصية عادة يعانون من القلق و التوتر و يعانون من بعض الأمراض العضوية مثل الصداع النصفى و القولون العصبى و آلام المعدة

17 - الشخصية السيكوباتية

يقول علماء النفس عن هذا الشخص
هو الشر على الأرض و هو الشيطان فى صورة إنسان و هو التجسيد الحى لكل القيم و المعانى الهابطة و السيئة و هو راعى الظلم و حامى الرذيلة و مهندس الخيانة و هو شخص قد يكون سمح الوجه و جميل الهيئة لكنه لا قلب له و لا مشاعر و لا عواطف و لا تقوده إلا شهواته و أطماعه و هو لا يتنازل من أجل أحد و لا يضحى من أجل أحد و يقول علماء النفس أن أعراض الشخصية السكوباتية تظهر عادة قبل سن الخامسة عشرة و تظهر معالمها بوضوح فى فترة المراهقة و هناك بعض العلامات التى تدل عليها فى هذه السن :
مثل الكذب و كثرة التغيب عن المدرسة و السرقة من المنزل و الميل نحو العنف و الشخص السيكوباتى شخص مستهتر و غير أمين فى أداء عمله و لا تهمه مصلحة العمل أو مصلحة الناس و سلوكه يتسم بالإندفاع و التهور و هو لا يتعلم أبدا من أخطائه و هو شخص لا يفى بوعوده أبدا لذلك لا يمكن تصديقه أو الوثوق به أبدا و هو شخص عدوانى يميل إلى التشاجر مع الأخرين و هو يتلذذ بإيذاء الأخرين و هو شخص مُتبلد وجدانيا و سريع الملل و الضجر

18 - الشخصية الإضطهادية (البارانوية)

هو شخص يشك فى كل الناس و يتوقع منهم الأذى و هو عنده شعور دائم بالإضطهاد و لذلك فهو ضد كل الناس و يضمر لهم الكراهية و عدم الإرتياح و من السهل جدا أن يتحول إلى شخص عدوانى إذا أتيحت له الفرصة و هو لا يراعى مشاعر الأخرين و ينتقدهم بشكل لاذع و جارح بينما هو لا يتقبل أى نقد أو توجيه من أحد و لذلك فهو شخص قليل الأصدقاء و هذه العزلة تزيد من عدوانيته و شعوره بالإضطهاد كما أن علاقته بزوجته مضطربة بسبب سوء ظنه و غيرته الشديدة و حياته الزوجية يسودها البرود و الحوار و النقاش مع هذا الشخص صعب جدا فهو لا يتقبل كلام الأخرين بسهولة لأنه دائما يتوقع الغدر و الخيانة و الأذى من الأخرين و هو شخص بلا عواطف أو عواطفه محدودة و باردة و هو شخص يفتقد لروح الدعابة و المرح و قليل الضحك و لا يبتسم إلا قليلا و هو لا يهتم بأحد و لا يتألم من أجل أحد و هو شخص متصلب لا يتنازل و لا يقبل الحلول الوسط و لا يحب التقرب من الأخرين أو التودد إليهم و لذلك فهو يحاول الإعتماد على نفسه بشكل كامل حتى لا يحتاج إلى الأخرين فهو شخص متمركز حول ذاته و هو شخص معدوم الإحساس بالقيم الجمالية فهو لا يتذوق أبدا الجمال و لا الفنون الإبداعية لأنه إنسان ميت الوجدان أصلا و يقول علماء النفس أن هذه النمط من الشخصية منتشر بين المتعصبين و المتطرفين و بين المطلقين و المطلقات و هذا النوع يجب التعامل معه بهدوء و حذر و يجب تجنب المواجهة العدائية معه لأنها معركة خاسرة لأن هذا الشخص لا يتورع عن إستخدام أقصى درجات العنف ضد معارضيه

19 - الشخصية الإنبساطية

و هو شخص يثق بالناس و يثق بنفسه و هو يتخذ القرارات بسرعة و طيب القلب و مقبول من الأخرين و هو غير مُنظم و لا يحافظ على المواعيد و حسن المعاملة و كثير المرح و لا يحب الكلام عن العمل و يحب سماع الإطراء من الاخرين

20 - الشخصية السُفسطائية

و هو شخص كثير الجدل و يتكلم من أجل الكلام فقط و لا يهمه الوصول إلى نتيجة من الحوار و عادة يعانى هذا الشخص من الوحدة و من بعض المشاكل الإجتماعية و أيضا مُعرض لحدوث نوبات من الإكتئاب النفسى

21 - الشخصية الشكاكة

تتسم هذه الشخصية بالشك دون وجود ما يدعم ذلك الشك سوى الظنون التي لا تعتمد على حقيقة. هذا الفرد يكون مشغول البال باحتمال عدم استمرار ولاء رفاقه وذويه له وما مستوى الثقة التي يجب أن يعطيها لهم ويرى أن الآخرين لا يرون حقيقة ما يحاك له، كما أنه يتجنب العلاقة الحميمة لاعتقاده أن ما يقوله لغيره قد يستخدمه ضده إضافة إلى أنه لا ينسى أخطاء الآخرين
ولا يغفرها لهم ويسعى إلى قراءة المعاني الخفية للحوادث بدرجة تثير التوتر فيمن يتعامل معهم من الناس ويربط الأحداث ببعضها بشك شديد، فهو دائم البحث عن ما يريح شكوكه

22 - الشخصية البسيطة (الودودة) :

- هاديء و بشوش و تتميز أعصابه بالاسترخاء طيب القلب و يرحب بزواره و مقبول من الآخرين لديه الشعور بالأمان يثق بالناس و يثق أيضاً بنفسه يرغب في سماع الإطراء من الآخرين حسن المعاملة و المعشر و كثير المرح يتحاشى الحديث حول العمل يرى نفسه بخير و الآخرين بخير أيضا

23 - الشخصية العنيدة :

يتجاهل وجهات النظر و لا يرغب في الإستماع إليها يرفض الحقائق الثابتة ليظهر درجة عناده صلب ، قاس في تعامله ليس لديه إحترام للآخرين و يحاول النيل منهم

24 - الشخصية الجافة :

- قاسي في تعامله حتى أنه يقسو على نفسه أحياناً لا يحاول تفهم مشاعر الآخرين لأنه لا يثق بهم يكثر من مقاطعة الآخرين بطريقة تظهر تصلبه برأيه يحاول أن يترك لدى الآخرين إنطباعاً بأهميته - مغرور في نفسه لدرجة أن الآخرين لا يقبلوه - لديه القدرة على المناقشة مع التصميم على وجهة نظره يرى نفسه أنه بخير و لكن الآخرين ليسوا بخير

25 - الشخصية المعارضة دائما

- لا يبالي بالآخرين لدرجة أنه يترك أثراً سيئاً لديهم يفتقر إلى الثقة لذا تجده سلبياً في طرح وجهات نظره تقليدي و لا تغريه الأفكار الجديدة و يصعب حثه على ذلك لا مكان للخيال عنده فهو شخصية غير مجددة عنيد ، صلب ، يضع الكثير من الإعتراضات يذكر كثيراً تاريخه الماضي يلتزم باللوائح و الأنظمة المرعية نصاً لا روحاً لا يميل للمخاطرة خوفاً من الفشل

26 - الشخصية مدعية المعرفة

لا يصدق كلام الآخرين و يبدي دائماً إعتراضه متعالي ، و يحب السيطرة الكلامية و يميل إلى السخرية عنيد ، رافض ، و متمسك برأيه يفتخر و يتحدث عن نفسه طيلة الوقت شكاك ، و يرتاب بداوفع الآخرين يحاول أن يعلمك حتى عن عملك أنت

27 - الشخصية المتعالية (المغرورة)

- يعتقد أن مكانه وسط المجموعة لا يمثل المكانة التي يستحقها و أن ذلك يمثل مستوى أقل بكثير مما يستحق يحاول تصيد السلبيات لدى الآخرين و يحاول إيصالهم إلى المواقف الحرجة يعامل الآخرين بتعال لاعتقاده أنه فوق الجميع

28 - الشخصية كثيرة المطالب (الزنانة)

- صعب المراس ، و لكنه ليس من الشاكين أو الغاضبين يصعب التعامل معه بكثرة المطالب يحرجك بإلحاحه لأن تؤدي له خدمة عند سفره مثلاً

29 - الشخصية الباحثة عن الأخطاء (المتصيدة) :

مقولته المشهورة : الهجوم خير وسيلة للدفاع يتصيد الأخطاء على درجة عالية لديه دائماً مجموعة من الأسئلة ليواجه بها الآخرين تراه يتنقل من مكان لآخر بحثاً عن الأخطاء ليس لديه إحترام لمشاعر الآخرين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنواع الشخصيات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نداء الملائكة  :: مجلة ثورة صحية :: مشاركات الإعضاء-
انتقل الى: